اشهدي يا بلادي

اشهدي يا بلادي على اللى هيحصلك

نقلا من جريدة المصري اليوم

لحكومة تلغي دعم «الفينو» نهائياً.. وتطرح «الطباقي» بـ٢٠ قرشا

كتب ناجي عبدالعزيز وهشام يس ٢٧/١٢/٢٠٠٧

طوابير الخبز تحولت إلي ظاهرة في معظم أحياء القاهرة والمحافظات

علي العكس من كل التصريحات الرسمية التي أكدت عدم المساس بدعم الخبز، انتهت وزارة التضامن الاجتماعي من خطة إلغاء الدعم المخصص لإنتاج الدقيق ٧٢%، التي يبدأ تنفيذها أول العام المقبل ٢٠٠٨،

وأكدت مصادر بالمطاحن أن القرار بدأ تطبيقه بالفعل، ولكن بطريقة تدريجية منذ العام الحالي مع تنفيذ قرار وقف إنتاج الخبز «الفينو» المدعم بعشرة قروش في بداية العام، ثم القرار الأخير بوقف إنتاج الخبز الشامي المدعم ٩٠ جراما، الذي يباع بعشرة قروش.

وقالت المصادر إن نسبة الدعم في الدقيق استخراج ٧٢%، وصلت حاليا إلي نسبة ٣٠% مع نهاية العام الحالي، وهو الدعم الذي سيتم إلغاؤه نهائيا مع بداية العام المقبل، مؤكدة أن الحصص التي سيتم تخصيصها لإنتاج خبز طباقي بلدي،

بدلا من الشامي، سوف تستقطع من كميات الدقيق المستخدمة في إنتاج الخبز البلدي المدعم بخمسة قروش، خاصة أن الوزارة بدأت في ترشيد استخدام الدقيق ٨٢% بوقف صرف الحصص المخصصة للمستودعات في المدن والمراكز الكبيرة، وقصرها علي مستودعات القري.

كانت وزارة التضامن الاجتماعي قد سارعت بنفي المعلومات التي انفردت بنشرها «المصري اليوم» أمس الأول حول وقف دعم الدقيق ٧٢% المخصص لإنتاج رغيف الفينو، رغم قيام الجريدة بنشر صورة ضوئية من القرار السري الذي تم نشره وتعميمه علي المحافظات.

من ناحيته، أكد اللواء محمد أبوشادي، رئيس مباحث التموين أن حوالي ١٣٠٠ مخبز متخصص في إنتاج الخبز الطباقي، بدأت العمل بالفعل منذ مطلع سبتمبر الماضي في القاهرة الكبري وحدها، إضافة إلي أعداد كبيرة في باقي المحافظات، وأن وزارة التضامن الاجتماعي اشترطت علي هذه المخابز إنتاج نوعين من الخبز الطباقي، هما رغيف بوزن ٨٠ جراما بسعر ١٠ قروش، والآخر بوزن ١٤٠ جراما بسعر ٢٠ قرشا.

وأكد اللواء أبوشادي أن الوزارة أبرمت عقودا مع أصحاب هذه المخابز عند منحهم الترخيص اللازم للتشغيل، وتتم الرقابة عليها وفق بنود هذه العقود عبر لجنة شكلتها وزارة التضامن لهذا الغرض.

كان الدكتور علي المصيلحي، وزير التضامن الاجتماعي، قد حث في بداية توليه المسؤولية المخابز التي تنتج الخبز البلدي المدعم علي التحول إلي إنتاج الخبز الطباقي، وقدم العديد من الحوافز لهذه المخابز علي أمل أن يتحول غالبية الإنتاج تدريجيا إلي هذه النوعية،

مما يؤدي لخفض كمية الخبز المدعم دون التورط في إصدار قرارات رسمية بهذا الشأن، ولكن عددا قليلا من المخابز تحول لإنتاج الطباقي الشامي مما أدي لفشل الخطة وإجراء تعديلات عليها.

وقال حسن محمدي، سكرتير عام الشعبة العامة للمخابز إن الدعم المقدم للدقيق استخراج ٨٢%، المستخدم في «مخابز الطباقي»، هو دعم جزئي، حيث يتم تسليم أصحابها حصصا تتراوح بين ٨ و١٠ أجولة في اليوم بسعر ٤٥ جنيها للجوال زنة ٥٠ كيلو جراما.

من ناحية أخري، كشفت مصادر مسؤولة عن وجود اتجاه قوي داخل الحكومة لنقل ملف الخبز المدعم إلي وزارة التجارة والصناعة علي خلفية الانتقادات العنيفة، التي تم توجيهها لوزير التضامن الاجتماعي، نتيجة تفاقم ظاهرة الطوابير أمام المخابز، وزيادة الجدل حول دعم الخبز علي مدار الأسابيع الماضية.

شاركه على جوجل بلس

عن ahmed mm

    تعليقات بلوجر
    تعليقات فيسبوك